منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مدرسة الإحياء والبعث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اوالحسن
عضو متألق
عضو متألق


ذكر
عدد المساهمات : 28
نقاط : 2907
تاريخ التسجيل : 12/01/2010

مُساهمةموضوع: مدرسة الإحياء والبعث   الأربعاء يناير 20, 2010 8:06 pm

التسمية
يطلق عليها [ الإحيائية – الكلاسيكية – الإتباعية ] وسميت بذلك ؛ لأنها أحيت الشعر تشبيها للشعر الضعيف الذي بدأ ينهض بالجسم الهامد فنهض به أتباع هذه المدرسة ، وبدأت تدب فيه الحياة ، والإتباعية لأنها تتبع القديم وكان البـارودي يجمع بين الأصالة والتجديد ، وكـان مقلـدا في تجديده
رائد هذه المدرسة هو [ محمود سامي البـارودي ] [ 1838 – 1904 ] الذي أحس – كغيره - من معاصريه بالوعي بعظمة مصر والتراث العربي في مواجهة العناصر الوافدة الدخيلة ، ورأي أن الشعر الجيد يكمن فيما قبل عصور التخلف والجمود ، تحت وطأة المماليك والعثمانيين فاتجه إلى ذلك التراث العربي .

العوامـل التي ساعدت البارودي على الارتقاء بالشعر
q موهبته الشعرية والفطرية
q اطلاعه على التراث العربي في عصور ازدهار
qالإيمـان بعظمة الأمة ولغتها
q تجاربه العميقة من خلال المعارك الحربية والمنفى
q اتقانه اللغات التركية والفارسية والانجليزية .

لقد كان صنيع البارودي مع الشعر كمن أعاد الحياة لمن سلبها ، ورد النبض لمن فقده ، حيث ارتقى بالشعر وصعد به من مكان منحدر إلى أعلاه .
أولا : في الأسلوب :
1- أعـاد للشعر فصاحته
2– ابتعد عن تكلف البديع بل اتجه إلى السهولة
3- ارتقى بالكلمة والعبارة من الضعف والابتذال إلى صحة التركيب وقوته ، والعناية بالأسلوب وجماله
4- انتقل من التعقيد والغموض إلى السهولة والوضوح .
يقول البارودي :


أحييتُ أنفاسَ القريض بمنطقي v وصرعت فرسان العجاج بلهذمي



ثانيا : في الموضوع :
1 - نوع الموضوعات وابتعد عن التكرار والجدب والسطحية .
2- عبرعن القضايا القومية وقضايا الإنسانية
3 – انتقل من الأمور التافهة إلى الأمور العامة فكان يصف الطبيعة والحروب .
فهو يشكو زمنه ومن حوله من المنافقين :


أنا من زمــان غادر ومعاشر v يتلونون تلون الحربـــاء


ثالثا : في الخيال :
1- انتقل بالخيال من الضيق والسطحية إلى التحليق في سماوات الشعر وأجنحة التصوير
2- جعل الاستعارات والكنايات والتشبيهات لوحات فنية مثل قوله :


تعرض لي يومـا فصورت حسنه v ببلورتي عيني في صفحة القلب

رابعا: في العاطفة :
انتقل بالعاطفة من الجفاف والبرودة إلى الحيوية ووصدق المشاعر
خامسا :الموسيقى:
1- 1-حافظ على الوزن والقافية
2- اهتم بالموسيقى ذات الرنين الأخاذ


موقف البارودي من الشعراء السابقين
استعاد البارودي جزالة شعره من التراث ، محافظا على قالبه وبعض خياله ،و أضاف عليه من حياته وروح عصره . وقلد البارودي القدماء ولكن تقليده جاء نابعا من روح المنافسة ويتمثل تقليده في :
1- تقليده للشعراء : اتجه للمحاكاة والمعارضة للشعراء القدماء في مختلف العصور وانصرف عن محاكاة الشعرء في العصر المملوكي والعثماني وذلك لضعف الشعر في تلك الفترتين .
واعتمد البارودي في محاكاته للشعراء على :
C نقاء ذهنه
C قراءته وحفظه
C تتلمذه على يد حسين المرصفى.
[ قال البارودي محاكيا المتنبي ]


فلا تثق بوداد قبل معرفة v فكالكحل أشبه في العينين بالكحل

قال المتنبي :


لأن حلمك حلم لا تكلفه v ليس التكحل في العينين بالكحل


لقد كان البارودي رائدا لمدرسة الإحياء والبعث التي سيطرت على الذوق قرابة قرن من الزمان وأهم أنصارها :
في مصر : إسماعيل صبري ، وعائشة التيمورية ، وأحمد شوقي ، وحافظ إبراهيم ؟
في العراق : محمد رضا الشبيني ، وعبد المحسن الكاظمي ، والزهاوي والرصافي .
في سوريا : شكيب أرسلان . وأعقبهم [ على الجارم – وعزيز أباظة – ومحمود غنيم ]


الخصائص الفنية لمدرسة الإحياء والبعث
1- مجاراة القدماء في تقاليد القصيدة ، بانتقالها من غرض إلى غرض ، والبدء بالغزل وتعدد الأغراض .
2- قيام القصيدة على وحدة البيت بحيث يكون البيت وحده أو مع بضعة أبيات مستقلا عن سائر أبيات القصيدة
3- العناية بالأسلوب وبلاغته ، وروعة التركيب ، وجلال الصياغة الشعرية وبهائها ، وانتقاء اللفظ واختياره
4- غلبة الجانب البياني على الجانب الفكري والوجداني .
5- محاكاة القدماء في موضوعاتهم [ مدح – غزل – رثاء – فخر – هجاء ]
6- اقتباس المعاني والأخيلة والصور والموسيقا
7- خطاب الصاحبين على عادة القدماء


التجديد عند شعراء البعث
1- الانفتاح على الثقافة الغربية عن طريق العائدين من الخارج أو قراءتهم للأدب المترجم .
2- النضال الوطني الذي عمق الوعي بتراث الأجداد وعظمة ماضيهم العريق .
3- الإيمان بفكرة الجامعة الإسلامية التي نادى بها الإمام محمد عبده والأفغاني .
4- موقفهم من الأحداث التي طرأت على الأمة ومن أهمها موقفهم من القصر الحاكم وجوانب الإصلاح .
5- الموقف من الإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي .
6- حرية الصحافة
7- وحدة الأمة

مظاهر التجديد عندهم :
1- التعبير عن التجارب الشعرية الذاتية الصادقة
2- ظهور أغراض جديدة [ الشعر السياسي – الوطني ....]
3- معالجة مشكلات العصر و التعبير عن القضايا القومية والاجتماعية [ المرأة – الصحافة]
4- رسم الصور الكلية
5- التعبير عن الغيـر ( الجماهير )
6- الجمع بين اتجاهين [ الأخذ من التراث – والالتفات إلى ثقافة العصر ]
7- سهولة الأسلوب بسبب الارتباط بالصحافة .


أحمد شوقي وجيل التطوير


الأسباب التي دعت أحمد شوقي إلى تطوير الشعر
1- بعثته إلى فـرنسا ودرس القانون وشاهد المسارح الأوروبية وشعراء الغرب
2- الاطلاع على الآداب الفرنسية
3- ثقافته التركية وتأثره بالنقاد والجمهور والحركة الوطنية .
4-معايشته لشعراء الغرب [ فيكتور هوجو ، ولامارتين ، ودي موسيه .... ] فتأثر بهم وعدل عن المدح إلى التاريخ في قصيدة " كبار الحوادث في وادي النيل "


أهم ملامح التطور على يد شوقي

1- الابتعاد عن المديح
2- الاتجاه إلى التاريخ الإسلامي كما قصيدة [كبار الحوادث في وادي النيل]
3- التعبير عن المخترعات الحديثة [ القطار – السيارة – والطائرة ]


أَعُــقابٌ في عنان الجو لاحَ v أم سحابٌ فـرَّ من هوج الريـاحِ

4- ريادته للشعر المسرحي والقصصي [ على بك الكبير – قمبيز – مصرع كليوباترا – عنترة ]


مآخذات النقاد لشعراء مدرسة البعث
1- الاهتمام بشعر المناسبات
2- عدم اهتمامهم بالوحدة العضوية
3- اهتمامهم بالصياغة اللفظية على حساب المعنى والوجدان
4- بدء القصائد بالغزل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدرسة الإحياء والبعث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات الشعر و الادب :: المدارس الأدبية-
انتقل الى: