منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهــمــيــة الــشــبــاب فــي الــمــجــتــمــع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
brahim ifri
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 25
نقاط : 2960
تاريخ التسجيل : 07/01/2010

مُساهمةموضوع: أهــمــيــة الــشــبــاب فــي الــمــجــتــمــع   الخميس فبراير 25, 2010 9:41 pm

أهــمــيــة الــشــبــاب فــي الــمــجــتــمــع

مما لاشك فيه أنّ الشباب يتميزون بخصائص لا توجد في غيرهم من أهمها :

1 : أنّ الشباب هم رجال الغد ، وآباء المستقبل ، وعليهم مهمة تربية الأجيال القادمة ، وإليهم تؤول قيادة الأمة في جميع مجالاتها .

2 : أنّ في صلاح الشباب صلاح للأمة ، وفي فسادهم فساد لها – إلا ما شاء الله تعالى – لأنهم هم القوة المتحركة في المجتمع .

3 : أنّ الشباب لم يكتمل نضجه بعد ، فهو قابل للتشكل والتغير ، فمَنْ كان توجيهه إلى الخير قَبِله ، ونفع الله به ، وإن كانت الاخرة فالدمار مصيره .

وينشأ ناشئ الفتيان منا ... ... ... على ما كان عوده أبوه

4 : أن فترة الشباب هي المرحلة التي يتمتع فيها الإنسان بكامل قواه الجسدية .

المصدر:شباب * [b]شباب لعبد الفتاح بن محمد الناصر
لذا كان أكثر حملة الإسلام الأوائل من الشباب في أول زمن البعثة ، فهذا عمر رضي الله عنه لم يتجاوز السابعة والعشرين ، وكذلك طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه لم يتجاوز الرابعة عشرة ، والزبير بن العوام رضي الله عنه لم يتجاوز السادسة عشرة ، وسعد بن أبي وقاص رضي الله عنه لم يتجاوز السابعة عشرة ، وأكثر أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا شبابا ، قام عليهم الدين وحملوه على أكتافهم حتى أعزهم الله ونصرهم .

وقد اعتنى النبي صلى الله عليه وسلم بالشباب ، فقد شاور أسامة بن زيد في حادثة الإفك ، وسلّمه قيادة الجيش الذي وجهه إلى الروم ، وجعل عتّاب بن أسيد أميرا على مكة ، وأرسل مصعب بن عمير داعية إلى أهل المدينة ، فأسلم على يديه أكثر أهلها ودخل نور الإسلام كل بيت من بيوتها .

وذكر الله عز وجل الشباب في القرآن الكريم وذلك لأهميتهم فقال تعالى في قصة أصحاب الكهف : { نحن نقص عليك نبأهم بالحق إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى }[ الكهف : 13 ] .

ووردت أحاديث كثيرة في السنة المطهرة تدل على عظم الشباب منها ، قوله صلى الله عليه وسلم : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .... وذكر منهم شاب نشأ في طاعة الله " . [ متفق عليه . فهذا الحديث وغيره يدل على عظم أمر الشباب ، وأهميتهم في المجتمع ، لأنهم عماد الدين .

فيا أيها الشاب كن كما أرادك الله أن تكون ، واجعل لنفسك هدفاً وغاية ، واجعل غايتك رضا الله عنك ، فرضى الله هو المطلب ، وهو الغاية والهدف .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهــمــيــة الــشــبــاب فــي الــمــجــتــمــع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات المواضيع العامة :: مناقشة المواضيع العامة-
انتقل الى: