منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المساواة أمام القضاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف
وسام النجوم الذهبية
وسام النجوم الذهبية
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 215
نقاط : 3795
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: المساواة أمام القضاء   السبت مارس 20, 2010 3:39 pm

المساواة أمام القضاء

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا لَيْثٌ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ قُرَيْشًا أَهَمَّهُمْ شَأْنُ الْمَرْأَةِ الْمَخْزُومِيَّةِ الَّتِي سَرَقَتْ فَقَالُوا وَمَنْ يُكَلِّمُ فِيهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا وَمَنْ يَجْتَرِئُ عَلَيْهِ إِلَّا أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ حِبُّ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَكَلَّمَهُ أُسَامَةُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَشْفَعُ فِي حَدٍّ مِنْ حُدُودِ اللَّهِ ثُمَّ قَامَ فَاخْتَطَبَ ثُمَّ قَالَ إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمْ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الْحَدَّ وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا

متفق عليه و اللفظ للبخاري
الشرح

من تحفة الأحوذي في شرح سنن الترمذي

قوله : ( أن قريشا أهمتهم ) وفي المشكاة أهمهم بالتذكير أي أحزنهم وأوقعهم في الهم . قال التوربشتي يقال : أهمني الأمر إذا قلقك وأحزنك ( شأن المرأة المخزومية ) أي المنسوبة إلى بني مخزوم قبيلة كبيرة من قريش منهم أبو جهل وهي فاطمة بنت الأسود بن عبد الأسد بنت أخي أبي سلمة ( التي سرقت ) أي وكانت تستعير المتاع وتجحده أيضا . وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقطع يدها ( فقالوا ) أي قومها ( من يكلم ) أي بالشفاعة ( فيها ) أي في شأنها ظنا منهم أن الحدود تندرئ بالشفاعة كما أنها تندرئ بالشبهة ( من يجترئ عليه ) أي من يتجاسر عليه ( إلا أسامة بن زيد حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) بكسر الحاء أي محبوبه وهو بالرفع عطف بيان أو بدل من أسامة . قال النووي : معنى يجترئ يتجاسر عليه بطريق الإدلال وهذه منقبة ظاهرة لأسامة ( فكلمه أسامة ) أي فكلموا أسامة فكلمه أسامة ظنا منه أن كل شفاعة حسنة مقبولة , وذهولا عن قوله تعالى { من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها } . ( أتشفع في حد من حدود الله ) الاستفهام للتوبيخ ( ثم قام فاختطب ) أي بالغ في خطبته أو أظهر خطبته قاله القاري . وقال : وهو أحسن من قول الشارح أي خطب ( إنما أهلك ) بصيغة الفاعل فال القاري : وفي نسخة يعني من المشكاة على بناء المفعول ( الذين من قبلكم ) يحتمل كلهم أو بعضهم ( أنهم كانوا ) أي كونهم إذا سرق إلخ أو ما أهلكهم إلا لأنهم كانوا والحصر ادعائي إذ كانت فيهم أمور كثيرة من جملتها - أنهم كانوا ( إذا سرق فيهم الشريف ) أي القوي ( تركوه ) أي بلا إقامة الحد عليه ( وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد ) أي القطع أو غيره ( وايم الله ) بهمزة وصل وسكون ياء وضم ميم وبكسر وبفتح همزة ويكسر ففي القاموس وايمن الله وايم الله بكسر أولهما وايم الله بكسر الهمزة والميم , وهو اسم وضع للقسم . والتقدير ايمن الله قسمي . وفي النهاية : وايم الله من ألفاظ القسم وفي همزها الفتح والكسر والقطع والوصل . وفي شرح الجزرية لابن المصنف : الأصل فيها الكسر لأنها همزة وصل لسقوطها , وإنما فتحت في هذا الاسم لأنه ناب مناب حرف القسم وهو الواو ففتحت لفتحها وهو عند البصريين مفرد وعند سيبويه من اليمن بمعنى البركة , فكأنه قال : بركة الله قسمي . وذهب الكوفيون إلى أنه جمع يمين وهمزته همزة قطع وإنما سقطت في الوصل لكثرة الاستعمال . وفي المشارق لعياض : وايم الله بقطع الألف ووصلها أصله ايمن فلما كثر في كلامهم حذف النون فقالوا ايم الله وقالوا أم الله وم الله انتهى . وفيه لغات كثيرة ذكرت في القاموس . ( لو أن فاطمة بنت محمد إلخ ) إنما ضرب المثل بفاطمة لأنها أعز أهله صلى الله عليه وسلم . قوله : ( وفي الباب عن مسعود بن العجماء ويقال ابن الأعجم وابن عمر وجابر ) أما حديث مسعود وجابر فلينظر من أخرجه . وأما حديث ابن عمر فأخرجه أحمد وأبو داود . وفي الباب عن الزبير بن العوام أنه لقي رجلا قد أخذ سارقا وهو يريد أن يذهب به إلى السلطان فشفع له الزبير ليرسله . فقال : لا حتى أبلغ به السلطان فقال الزبير : إنما الشفاعة قبل أن يبلغ إلى السلطان فإذا بلغ إليه فقد لعن الشافع والمشفع . رواه مالك . قوله : ( حديث عائشة حديث حسن صحيح ) وأخرجه الشيخان وأبو داود والنسائي وابن ماجه .


Surprised Surprised Surprised
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assilcours.ahlamontada.net
 
المساواة أمام القضاء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات المواد المقررة :: العلوم الشرعية الأصيلة :: الثانية باكالوريا :: الحديث :: الوحدة الاولى-
انتقل الى: