منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عقدة أليكترا (الأسطورة)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أرسطوطاليس
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر
عدد المساهمات : 12
نقاط : 3024
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

مُساهمةموضوع: عقدة أليكترا (الأسطورة)   الخميس نوفمبر 11, 2010 12:50 am

Cool

عقدة أليكترا

اليكترا (يونانى:‏ Ἠλέκτρα ‏|Ēlektra|‏، يعنى المنوره )هى واحده من الشخصيات الأسطورية فى الميثولوجيا اليونانيه القديمه. اليكترا كانت بنت الملك( اجاميمنون) و الملكه( كليتمنيسترا.) اليكترا انقذت حياة اخوها (اوريستيس) بانها هرّبته بعد ما، امها و عشيقها ،ما اغتالو أبوها الذي كان بطلا من ابطال حرب طرواده. لما كبر (اوريتيس) و رجع ، ساعدته فى الانتقام ،فقتلوا امهم و عشيقها (ايجيسثوس).بعد ذلك تزوجت اليكترا (بيلاديس) احد اعز أصحاب اخوها( اوريستيس.). قصتها الهمت أتنين من اكبر كتاب التراجيديا فى اليونان القديمه (سوفوكليس) و (يوريبيديس) حيث كتبا مسرحيتين باسمها. كرهها لامها و قتلها لها أوحت لعالم النفس الكبير (كارل يونج) بان يسمى احد العقد النفسيه التي وصفها فى اعماله (بعقدة اليكترا) على اساس انها المقابل لمفهوم( عقدة اوديب) الذي استعمله سيجموند فرويد فى كتاباته.

أسطورة إلكترا في المصادر القديمة

كان أوريستيس – كما تذكر الإلياذة يعيش في قصر والده في موكيناي و معه أمه كليتمنسترا
و ثلاثة من الشقيقات خريسو ثيميس ، إيفيانيسا ، و لأوديكي " إلكترا "
كان أوريستيس عزيزًا على قلب أبيه ربما لأنه الابن الذكر الوحيد الذي أنجبه من زوجته الشرعية كلتيمنسترا و لذلك عندما يحاول أجاممنون إثناء أخيليوس الغاضب عن قراره باعتزال الحرب يبعث غليه الرسل حاملين وعوده بتقديم العطايا الجزيلة و الهدايا الوفيرة بل يعرض عليه الزواج بمن يختارها من بناته ، و الأهم من كل ذلك أنه يعده بأنه سوف يحبه مثل ابنه أوريستيس الذي رباه في رفاهية .
و في ملحمة الأوديسا نجد قرار أكبر من الإشارة إلى شخص أوريستيس و أعماله فنعرف أنه هرب أو تم تهريبه إلى خارج البلاد أثناء الفوضى التي صاحبت مقتل أجاممنون و كاسندرا حيث بقى خارج موكيناي سبع سنوات و في السنة الثامنة عاد إلى وطنه و قتل أيجستوس ، يقال أيضًا أن كليتمنسترا قُتِلَتْ لكننا لا نعرف تحديدًا بيد من .. كل ما نعرفه أنه أقام لها الشعائر الجنائزية اللائقة .
الأوديسا الكتاب السادس
304 – 208
و من اللافت للنظر إن إلكترا شقيقة أوريستيس لا تظهر ولا تلعب دور بارزًا في الأحداث التي تصف عملية الانتقام لمقتل أجاممنون سواء في شعر هوميروس أو ستيسيخوروس فكان أول من ذكرها و أعطاها دورَا مهمًا في القصة شاعر مجهول يسمى كسنوثوس و الذي قال أن الاسم الأصلي لها هو لأوديكي لكنها اشتهرت بـ " إلكترا " electra
لأنها ظلت بلا زواج
فقد كانت الأسطورة جاهزة للمعالجة الدرامية على يد أسخيليوس و قد عالجها في ثلاثيته الشهيرة " الأوريستيا " و تبعه باقي شعراء المسرح التراجيدي .

أسطورة إلكترا في المسرح الإغريقي
1-أسخيليوس و ثلاثيته " الأوريستيا "

اعتمد مثل غيره من شعراء التراجيديا على مجموعة من الأساطير التي وردت في ملاحم هوميروس و من تبعه فصاغوا بذلك التاريخ الغير الرسمي للعالم كما تصوره الغغريق و لم يكن شعراء التراجيديا يملكون حرية خلق مادتهم الأسطورية و لكنهم تمتعوا بقدر معقول من الحرية في اختيار مادة مسرحياتهم من بين الروايات المختلفة للأسطورة فكانوا يبالغون في قيمة شخصية ما و في أهمية الدور الذي لعبته هذه الشخصية في أحداث الأسطورة أو يقللون من شأن شخصية أخرى و يركزون الضوء على حادثة فرعية .
يتناول إسخيليوس في ثلاثيته " الأوريستيا " قصة اللعنة المتوارثة على بيت أتريوس و التي تتخلص أحداثها الرئيسية فيما يلي :
أنجب بيلوبس ولدين : اتريوس و ثريستس ، حاول الأخير غواية " ثيستس "
زوجة أخيه .
تظاهر أتريوس بأنه غفر له خطيئته و لكي ينتقم منه ذبح أبناءه و أقام مأدبة من لحمهم و أكل الأب من لحم أبناءه دون أن يدرك ، لكن سرعان ما علم
فلعن أتريوس و ذريته و فر بابنه الوحيد الباقي .
تزوج ولدا أتريوس : مينيلاوس و أجاممنون بكليتمنسترا و شقيقتها هيلينا التي قامت من أجلها حرب طروادة .
و أثناء غياب أجاممنون في الحرب الطروادية التي استمرت عشر سنوات
يعود أيجستوس ابن ثيستس و يتخذ كيلتمنسترا عشيقه له .
عندما يعود الزوج من الحرب بعد غياب تتآمر الزوجة و العشيق على قلتله و عندما يكبر أويستيس ابن أجاممنون يعود إلى وطنه و بالاتفاق مع شقيقته إليكترا يقتل أمه و عشيقا انتقاما لأبيه فتطارده الإيرانيات ربَّات العذاب عقابًا له على جريمته إلى أن تتم محاكمته و تُعلَن براءة أوريستيس بعد أن تتدخل الربة أثينا و تُرقَع اللعنة عن منزل أتريوس .

سوفوكليس إليكترا

يقال دومًا في أوساط الكلاسيكيين أن مسرحية إليكترا لــ " سوفوكليس "
هي الأكثر قربًا لرواية هوميروس من بين المعالجات التراجيدية للأسطورة فمن حيث الخط الرئيسي يتناول سوفوكليس القصة مثلما تناولها هوميروس مجرد قصة انتقام ليس لها عواقب دينية أو نفسية .
إن انتقام أوريستيس كما يظهر عنده انتقام عادل بمقاييس عدالة المدينة الدولة المستنيرة و لذلك يتطلب الأمر تعقب آلاهات العذاب له و محاكمته كما حدث عند إسخيليوس .

3- يوربيديس و مسرحيتا إليكترا و اوريستيس
قدم يوربديس العديد من المسرحيات التي تدور حول أسطورة الحرب الطروادية و مصير أبطالها بعد انتهاء الحرب بل إن تسع مسرحيات من مجمل السبعة عشر مسرحية الباقية تدرور حلو هذه الأسطورة .
و في عام 413 ق. م تقريبًا قدم يوربيديس مسرحية تحمل أيضًا اسم إليكترا عنوانا لها و لكنها تختلف اختلافًا جوهريًا عن مسرحية سوفوكليس التي تحمل العنوان نفسه .
ففي مسرحية يوربيديس إليكترا تتزوج من فلاح بسيط و ذلك بتخطيت من الأم الخائنة و عشيقها حتى يضمنا أن لا تنجب نسلًا ملكيًا قد يفكر في الانتقام منهما لمقتل أجاممنون .
تبدأ المسرحية أمام كوخ الفلاح البسيط حيث تقيم إليكترا بعد زواجها الصوري به ولا يُعد اختلاف المكان هو الاختلاف الوحيد بين مسرحيتي سوفوكليس و يوربيديس و لكنه يتعدى ذلك بكثير فتصوير شخصيات يوربيديس تفتقر إلى الحيوية و العمق الذين ميَّزَا عمل سوفوكليس بل إنه يختلف أيضًا عن إسخيليوس و حينما يتأمل العالم الكبير ها داس Hadas
شخصيات المسرحة يخرج بنتيجة مؤداها أن إليكترا ليست سوى فتاة قبيحة تبالغ في الشعور بالشفقة على نفسها و اوريستيس عربيد جبان أما كيلتمنيسترا فليست سوى امرأة عصرية منحلة .
و يصف أيضًا العالم روز ROSE
أوريستيس و إليلكترا بأنهما متعصبان مهووسان أما السيدة إميلي فيرميول تقول أن تصوير الشخصيتان بشكل مزدوج كان إحدى سمات يوربيديس فهو يغري المشاهد بالتعاطف مع الشخصيات ثم يحطم هذا التعاطف عندما يُظهرها على قدر من الوحشية المتعمدة .
جزء من نص المسرحية على لسان إليكترا تقول عن حياتها في كوخ الفلاح الحقير :

إنني أنسج ملابسي بنفسي إذ يحب علىَّ أن أجلس على المغزل كالخادمة و إلا سرتُ بين الناس لا يستر جسدي شيء ،
كما أجلب الماء من النهر بنفسي إنني محرومة من حضور الأعياد الدينية و الاشتراك في الرقص ولا أستطيع التحدث مع الزوجات حيث أنني مازلت عذراء .
كما لا يمكنني التفكير في كاستور *
الذي تربطني به صلة دم ، و الذي كان يحبني قبل أن يصبح إلهًا بين الآلهة .
بينما تجلس أمي على العرش مختالة
بملابسها الفريجية الفخمة ،
تحيط بها أسيرات من آسيا ،
كان أبي قد أحضرهن بعد تدمير طروادة ،
أو اللاتي يلبسن ثيابًا من الصوف
الأبيض الناصع
و يتزيَّنَّ بدبابيس من ذهب .

إليكترا ، السطور
" 305 – 318 "

• كاسترو Kastro :
• أنجبت ليدا Leda التوءمين كاستور مروض الخيول و بولودوكيس الملاكم الذين أصبحا مكرَّمين مثل الآلهة .
• كانت ليدا زوجة تونداريوس ملك أسبرطة الشهير أنجبت له كيلتمنيسترا التي تزوجت الملك الشهير أجاممنون و لكن القدر القاسي ساقها في طريق كبير الآلهة زيوس الذي هام بها عشقًا . تقول إحدى الروايات إن زيوس لم يجد سوى الثد من جانب ليدا ، فلجأ إلى الخديعة كعادته فمسخها أنثى البجع و تحول هو إلى ذكر البجع .
• و بهذهالصورة تم اللقاء بينهما .
• وضعت ليدا و هى في صوتها هذه البيضة التي خرجت منها هيلينا التي ترزوجها الملك مينيلاوس فيما بعد ، ثم التوءمان بولودوكيوس و كاستور .
• و تقول روايات أخرى أن هيلينا فقط هى ابنة كبير الآلهة زيوس أما التوءمان فهما ولدا تونداريوس بينما تقول روايات أخرى أن تونداريوس هو والد كل من كاستور و كليتمنسترا أما زيوس فهو والد هيلينا و بولودوكيس .
• يبدو أنهم اختلفوا في النسب !!



Very Happy Very Happy
[center]]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عقدة أليكترا (الأسطورة)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات المنطق والفلسفة والعلوم الانسانية :: منتدى العلوم النفسية-
انتقل الى: