منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محاكمة النظريات السياسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف
وسام النجوم الذهبية
وسام النجوم الذهبية
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 215
نقاط : 3556
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: محاكمة النظريات السياسية   الإثنين ديسمبر 13, 2010 1:43 am

Cool


محاكمة النظريات السياسية

يزخر العالم الفكري بنظريات سياسية متعددة، بعضها انتقل من نطاق النظرية إلى مجال التطبيق. وبعضها الآخر ظل حبيس الأطر النظرية المختلفة ولم تتح له إطلاقاً أن يختبر في الممارسة العملية فبدا كما لو كان عوالم خيالية ينسجها الفلاسفة من خيوط أفكارهم المجردة! ولاشك أن حديثنا السابق عن صعود الإيديولوجيات السياسية وسقوطها وثيق الصلة بما نريد أن نطرحه اليوم.والسؤال الأساس هو: لماذا تخفق النظريات السياسية كالماركسية والاشتراكية والرأسمالية والقومية العربية في التطبيق؟ليس هذا مجرد سؤال نظري بل إنه يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ القرن العشرين. هذا القرن الذي ازدحمت فيه النظريات السياسية وتصارعت على صعيد التحليل النقدي وعلى محك المؤشرات العملية في مجال الإنجاز وتحقيق الأهداف المعلنة. كان الصراع الأساس بين الرأسمالية والماركسية. وسرعان ما انشق الماركسيون وخرج من عباءتهم الاشتراكيون. ثم ما لبثت النازية أن ظهرت في ألمانية، و لحقتها الفاشية في إيطالية. لو تأملنا رحلة أي نظرية منذ ميلادها حتى نهايتها لاكتشفنا أن "النظرية" لكي تكون أصيلة ومتفردة، تزعم أنها تمتلك الحقيقة المطلقة! وهذا هو المأزق.

غير أن الحرب العالمية الثانية التي دارت بين دول "المحور" (ألمانية وإيطالية واليابان) ودول "الحلفاء" (أوروبة ثم الولايات المتحدة الأميركية من بعد) تكفلت بحكم انتصار الحلفاء بإزاحة النازية والفاشية من ساحة الصراع الأيديولوجي. ولم يبق أمامنا وخصوصاً بعد عام ١٩٤٥، وهو تاريخ نهاية الحرب العالمية الثانية، سوى الصراع بين الماركسية وتطبيقاتها في الاتحاد السوفييتي أساساً والصين وإن كان بطريقة أخرى والرأسمالية بتنوعاتها المختلفة. وهذا الصراع استمر بضراوة من عام ١٩٩٥ حتى حوالي عام ١٩٩٦ حين انهار الاتحاد السوفييتي، واعتبر ذلك نهاية رسمية للصراع، خصوصاً أن الصين من خلال إبداع نظري وتطبيقي غير مسبوق تحولت إلى نوع من الرأسمالية المعولمة المخططة بقيادة الحزب الشيوعي الصيني! ويبقى السؤال الذي طرحناه سلفاً لماذا تخفق النظريات السياسية؟ وهل كل النظريات معرضة للهزيمة أم قد يخفق بعضها وينجح بعضها الآخر؟لو تأملنا رحلة أي نظرية منذ ميلادها حتى نهايتها لاكتشفنا أن النظرية لكي تكون أصيلة متفردة لابد لها أن تزعم أنها تمتلك الحقيقة المطلقة! وهذا هو المأزق التاريخي لأي نظرية!وقد شهدنا في الممارسة التاريخية أن الرأسمالية الأوروبية حين صعدت وهيمنت على المسرح السياسي والاقتصادي الأوروبي ادعى أنصارها أنها هي، وليس أي نظرية غيرها، القادرة على قيادة التطور الحضاري والاقتصادي والاجتماعي للمجتمعات الأوروبية. وأن الماركسية التي برزت منافسةً لها لا تمتلك أي مصداقية، بل إنها كما نعتها الفلاسفة البورجوازيون نظرية متهافتة، ومضادة للطبيعة الإنسانية لأنها تسعى -في التحليل الأخير- من خلال "الجماعية" للقضاء المبرم على الذوات الفردية!وعلى العكس من هذا الاتجاه زعم دعاة الماركسية أنها نظرية تمتلك الحقيقة المطلقة، وأن الرأسمالية -على العكس ستذوي وتفنى بحكم ثورة البروليتاريا التي ستقضي على نظام الاستغلال الرأسمالي وتشيد دعائم المجتمع الاشتراكي الذي سيتيح ازدهار الشخصية الإنسانية إلى أقصى الحدود، لأن الإنسان في المجتمع الاشتراكي -بعد خلاصه من الاستغلال الطبقي- سيتاح له لأول مرة في التاريخ أن يمارس الإبداع الفكري والأدبي والفني بحكم وقت الفراغ الذي سيتاح له، مما من شأنه أن يبرز المواهب المختلفة كما أكد ذلك كارل ماركس في بعض كتاباته.وفي تقديرنا أن السبب الرئيس في إخفاق أي نظرية سياسية مهما بدت مقدماتها صحيحة ونتائجها سائغة هو ذلك الزعم بامتلاك الحقيقة المطلقة! لأنه ليست هناك أي نظرية حتى ولو كانت نظرية علمية أكدتها التجارب المعملية تمتلك هذه الحقيقة، حتى إن فيلسوف العلم البريطاني الشهير كارل بوبر قد وضع قاعدة بهذا الصدد مفادها أن النظرية التي لا تقبل الدحض ليست نظرية! بعبارة أخرى النظرية التي تحيط نفسها بأسوار متينة من التحوطات المنهجية حتى تبدو كما لو كانت بناء لا يخترق ليست نظرية علمية! لأن تقدم العلم يقوم -بكل بساطة- على جدل صعود النظريات العلمية وسقوطها!غير أن هذا الدرس الفلسفي البليغ لم يتعلمه دعاة الرأسمالية الذين تطرقوا في الدفاع عنها وعلى رأسهم علماء اجتماعيون كبار منهم "دوركايم" الفرنسي و"ماكس فيبر" الألماني و"باريتو" الإيطالي. ووقف مدافعاً عن الماركسية في المعسكر الآخر "كارل ماركس" و"إنجلز". وقد أثبتت الممارسة العملية أن الزعم بامتلاك الحقيقة المطلقة كان أحد أسباب هزيمة كل من الماركسية والرأسمالية المتطرفة في التطبيق. غير أن هذا الإخفاق دفع بأنصار كل نظرية إلى التجديد النظري والإبداع العملي. يصدق ذلك على كل من الماركسية والرأسمالية.أما الرأسمالية التقليدية فقد أحس دعاتها أنها لا يمكن أن تعيش إلا إذا تجددت حتى تستطيع مجابهة خطر الصراع الطبقي الذي يداهمها ويهدد من خلال إضرابات العمال وهباتهم الثورية الاستقرار الاقتصادي السياسي. وهكذا بادر بعض أنصارها وعلى رأسهم بسمارك في ألمانية بصياغة تشريعات اجتماعية كرعاية العمال في مجال البطالة والمرض والتقاعد حتى يقطع الطريق على التيارات الشيوعية التي كانت تتربص بالنخبة الرأسمالية الحاكمة.وإذا كانت مزاعم امتلاك الحقيقة المطلقة السبب الرئيس في هزيمة النظريات السياسية، فإن السبب الثاني هو عدم نجاح محاولات تجديد النظريات ماركسية كانت أم رأسمالية نتيجة تفاعل ظروف شتى. غير أنه برزت في العقود الأخيرة ظواهر فريدة في مجال النظريات السياسية. وأبرزها أن النظريات فقدت نقاءها النظري التقليدي واختلطت أوراق كل نظرية بالنظريات الأخرى. وأصبح المواطن الأوروبي -على سبيل المثال- لا يستطيع التفرقة بسهولة بين خطاب الأحزاب الاشتراكية وخطاب الأحزاب الرأسمالية!ومما يدل على صدق هذه الملحوظة الانتخابات الرئاسية التي دارت بين جوسبان زعيم الحزب الاشتراكي وجاك شيراك زعيم الحزب الديجولي الرأسمالي. وكان شيراك قد سبق جوسبان في إلقاء خطابه الافتتاحي الذي أعلن فيه ترشحه للرئاسة. وفوجئ الفرنسيون بجوسبان يقول لقد سرق شيراك خطابي السياسي! ويقصد أن المقولات الرأسمالية لتطوير المجتمع الفرنسي لا تفترق إطلاقاً مع المقولات الاشتراكية! وقد يعود ذلك إلى عهد ميتران الذي حاول حين فاز برئاسة الجمهورية أن يطبق حلولاً اشتراكية اقتصادية ، فتحول إلى اليمين، وقام بممارسة رأسمالية تحت أعلام الاشتراكية!وبعبارة موجزة، فإنه ليس من السهل في عالم اليوم التمييز القاطع بين حلول اشتراكية خالصة وحلول رأسمالية نقية لأن الساسة بمنطق براجماتي يحاولون التأليف الخلاق بين متغيرات كان يظن من قبل أنها متناقضة سعياً وراء حلول عملية للتنمية في عصر العولمة.وقد تكون هذه الحقائق التاريخية هي الطاقة وراء مقولات "حركة ما بعد الحداثة"، وخصوصاً فكرة "سقوط النظريات المتكاملة أو الأنساق الفكرية المغلقة metanarateies وبداية عصر الأنساق الفكرية المفتوحة التي يمكن أن تتضمن مفردات مستقاة من نظريات متعددة قد تكون متعارضة!قد يبدو هذا الرأي متطرفاً ولكن قد يكون نموذجه الأساسي الرأسمالية الصينية التي يقودها الحزب الشيوعي الصيني والتي هي مزيج من مقولات الاشتراكية ومبادئ الرأسمالية!نقلاً عن جريدة الاتحاد الإماراتية

تعقيب :

وعليه ، فإن سببي سقوط النظريات السياسية حسب رأي الكاتب هما ، أول رئيس، وثانٍ ليس ثانوياً :١ -الزعم بامتلاك الحقيقة المطلقة .-٢ عدم نجاح محاولات تجديد النظريات ماركسية كانت أم رأسمالية نتيجة تفاعل ظروف شتى ، الأمر الذي حال دون التجديد النظري والإبداع العملي .وبالعودة إلى خطاب الكثير من الأحزاب العاملة على الساحة العربية في الآونة الأخيرة ، نلمس تقارباً في الرؤى ، وتلاقحاً ، وتشابكاً للآراء ، واقتباساً وأخذاً وعطاءً ، وذلك بعد عقود طويلة من الفصام والخصام . يقول الكاتب : "غير أنه برزت في العقود الأخيرة ظواهر فريدة في مجال النظريات السياسية. وأبرزها أن النظريات فقدت نقاءها النظري التقليدي واختلطت أوراق كل نظرية بالنظريات الأخرى. وأصبح المواطن الأوروبي -على سبيل المثال- لا يستطيع التفرقة بسهولة بين خطاب الأحزاب الاشتراكية وخطاب الأحزاب الرأسمالية!" ، ويقول الخبير المصري الدكتور عمرو حمزاوي في إحدى لقاءاته ، مدافعاً عن حق الإسلاميين في المشاركة السياسية ، ما يقارب قول الكاتب السيد يسين ، لأنّه حصل تحول ملحوظ في خطاب الإسلاميين الذين يؤمنون باللعبة الديموقراطية ، حتى أضحتْ برامجهم السياسية لا تختلف كثيراً عن برامج الأحزاب العلمانية الليبرالية . يضيف الكاتب يسين : " وبعبارة موجزة، فإنه ليس من السهل في عالم اليوم التمييز القاطع بين حلول اشتراكية خالصة وحلول رأسمالية نقية لأن الساسة بمنطق براجماتي يحاولون التأليف الخلاق بين متغيرات كان يظن من قبل أنها متناقضة سعياً وراء حلول عملية للتنمية في عصر العولمة. " باعتقاد الكاتب الذي يتقاطع معه اعتقادي المتواضع : " وقد تكون هذه الحقائق التاريخية هي الطاقة وراء مقولات "حركة ما بعد الحداثة"، وخصوصاً مقولة "سقوط النظريات المتكاملة أو الأنساق الفكرية المغلقة metanarateies وبداية عصر الأنساق الفكرية المفتوحة التي يمكن أن تتضمن مفردات مستقاة من نظريات متعددة قد تكون متعارضة! " .إنه عصر الأنساق الفكرية المفتوحة ......


منقول ،منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assilcours.ahlamontada.net
 
محاكمة النظريات السياسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات الفكر السياسي :: النظريات السياسية-
انتقل الى: