منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل
عــزيـزي الــزائر / عـزيـزتــي الـزائــرة يـرجــي الـتكـــرم بتسـجـبــل الـدخــول اذا كـنـت عضــوا معـنــا أوالـتسـجيــل ان لـم تـكــن عضــو وتـرغــب فـي الانـضـمــام الـي منــتديــات أبـــــواب المعــرفـة للتعلــــيـم الأصيـــــــل
سـنتـشــرف بانـضـمامــك الـينــا
ادارةالمنتدى


تركت هوى ليلى وسعدى بمعزل وعدت إلى تصحيح أول منزل،غزلت لهم غزلا دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا فكسرت مغزلي . (الغزالي)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفهوم الرغبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadija-ouattou



انثى
القوس عدد المساهمات : 4
نقاط : 3126
تاريخ التسجيل : 09/01/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: مفهوم الرغبة   الإثنين يناير 11, 2010 5:22 pm

مفهوم الرغبة



تحليل مفهوم الرغبة لابد وان يحيلنا الى تحليل مفهوم الحداثة اذ انه, وان لم يكن مبحثا جديدا, الا ان طريقة طرحه تمت بكل تشويق واثارة في المرحلة الحديثة, ومن هنا جاء التلازم بين المفهومين. ينطلق باطاي في تحديده لمفهوم الحداثة من نقطة انطلاق أولانية وهي اعادة تثمين العناصر الاجتماعية المؤثرة في التفاعلات الاجتماعية المختلفة وبخاصة عنصرين اثنين هما: التنافر والتجانس بالاستناد الى خلفية نظرية مؤداها ان إشكالية الحداثة برمتها انما هي مناقشة لهذه المسألة, ذلك ان الحداثة بالنسبة لباطاي تبدو وكأنها مضغوطة داخل تاريخ للعقل يبدو بدوره وكأنه مجرد مسرح تتجابه فيه بضراوة قوى السيادة وقوى العمل وتاريخ عقل ينطلق من البدايات القديمة للمجتمع المقدس لينتهي في عالم الاقتصاد الآلي, بل المتطرف في آليته(3), ومن انفصال العناصر المتنافرة عن العناصر المتجانسة يعاد تشكيل الافق المعرفي الاجتماعي الحدي باقامة توازن جديد بين العام والخاص, بين المساواة الاجتماعية التي تفرض بالضرورة نوعا من الضبط الجماعي وبين الحرية الفردية واهمها الرغبة, أي ضرورة ان يلبي الانسان رغبته بمعزل عن كل ما يقمعها ويكتمها وهذا في حد ذاته رفض للعقلنة التي أمسكت بخناق الحياة الغربية في كل مظاهرها حتى ان هوركهامير, ومن منطلقه النقدي الكاره للفاشية, يرى ان هذه الفاشية ما هي الا مظهر من مظاهر العقلانية المغالية في الغرب, أي العقلنة التي أدت الى اللاعقلنة, وفي هذا المعنى يقول: ؛في الفاشية الحديثة, بلغت العقلنة حدا لم تعد تكتفي معه بمجرد قمع الطبيعة بل ان العقلنة فيها صارت تستغل الطبيعة وذلك باستيعاب قوى التمرد المحتملة في هذه الطبيعة ضمن نظامها الخاص.(4)
لقد كانت كتابات باطاي بمثابة طقوس معقدة وقاسية تستعيد بشعائرية مملة تصف أدق دقائق التجربة الباطنية للانسان الكفيلة وحدها بابراز التخوم والحدود المتموقعة داخلها, وهذا ما جعله يكتشف هذه القساوة في سن مبكرة من خلال محاولة الانتحار التي أقدم عليها بغية تذوق »طعم« الموت تدريجيا بما انه لا مناص منه في النهاية وفي النهاية, وقبل ذلك في البداية لا يبقى لنا من وسيلة لتقمص هذه القساوة سوى الكتابة, صحيح انها لا تكشف كل اسرار الكائن لكنها تبقى الوسيلة الانجع لاختراق مكنوناته الباطنية الدفينة, ولاظهار الجسد الميت والجسد العاري بالمرة لتصوير عنف الموت والارتواء الجنسي وكلاهما تعبير عن الافراط أو شكل من أشكال التطرف الشعائري بوصفه تعبيرا عن انتهاك الحدود الموضوعية في التفريد, فازدراء الوجودات المتفردة كانت من بين المعايير الأقدم التي استعين بها لمحاربة الحيوية المفرطة والحد من اندفاع المتعة التي تضمن امتلاء الحياة واستمرار وجودها وهذا ما يعبر عنه باطاي بقوله: ؛اذا ما رأينا في المحرمات الاساسية, الرفض الذي يضع الكائن في مواجهة الطبيعة بحيث ينظر إليها على أنها نوع مفرط من الطاقات الحية وعربدة الافناء, فانه لن يظل بإمكاننا التمييز بين الموت والجنسانية, فالجنسانية والموت ما هما إلا لحظتان حادثتان لعيد تحتفل فيه الطبيعة مع الكثرة التي لا تستنفذ للكائنات »المفردة« فكل منها يحمل معنى الهدر اللامحدود حيث تعمل هذه الطبيعة ضد ديمومة الرغبة الخاصة بكل كائن.(5)
على ان باطاي, وفي مستوى متقدم من التحليل, يسعى الى بلورة مقاربة جديدة مؤداها ان الاسس المعيارية للحياة الاجتماعية تظل مستعصية على الفهم اذا اقتصرنا في تفسيرها على تحليل مفهوم الفاعلية او النشاط الاجتماعي كنقطة انطلاق أولانية لمعرفتها, وبمعنى آخر اذا ما بقينا ضمن منظور وظيفي بحت, بيان ذلك انه يستحيل تبيان المصدر الذي تستمد منه المحرمات مثلا قوة الزامها وميكانيزمات عملها, وكيفية انتقائها للمعايير وترتيبها. وقد كان »دوركهايم« (DURKHEIM) سباقا في الاشارة الى ان مصداقية المعيار- أي المعيار الاجماعي- وأهميته لا يمكن التأكد منهما او اسنادهما تجريبيا الى العقوبات التي تؤدي إليها المحرمات من خلال مواصفات خارجية, أو بالاستناد الى مؤثرات غير بنيوية وهذا اعتقاد منه بان قوة الزام المعايير انما تصدر بشكل أساسي عن سلطة مرجع مقدس لا نستطيع تلمسه والاقتراب منه الا شعوريا, مثل الشعور بالخوف او الرهبة او الشعور بالسعادة والفرح, هذه الاحاسيس المختلفة عند دوركهايم تتحول عند باطاي الى تثمين للتجربة الفنية الباطنية التي يسعى الى اخراجها جماليا في مختلف مؤلفاته, فالفن يؤسس نسبة المعايير بل ويعمل على انتهاكها في تجربة المحرم والتجربة الفنية عنده تتأسس في انتهاك المقدس حيث تتداخل مشاعر متناقضة- متداخلة, مشاعر القلق والنفور والهلع والسعادة الديونيزوسية فالمعيار ومن ثم القانون لم يوجد الا لينتهك فهناك علاقة أبدية بينهما وهي »الانتهاك« ذلك ان التجربة الجنسانية الداخلية عند باطاي تتطلب من صاحبها حساسية للقلق المؤسس للمحرم ليست اقل شأنا من الرغبة التي تؤدي الى مخالفته, هذه الحساسية الدينية التي تربط بشكل وثيق ودائم بين الرغبة والهلع, بين اللغة الشديدة وبين القلق(6) ولا يقف باطاي عند هذا المستوى من تحليله لعملية انتهاك المقدس, بل انه ينتقل من المجال الديني الى المجال الاخلاقي ايضا على خلفية ترابط المجالين وتداخلهما تداخلا يفصل الحدود بينهما أحيانا, فقد انتقل الى نقد الأخلاق ذات التوجه ؛الفيبيري« الذي يبحث في انتشار الدين- بدءا من الطقوس الوثنية القديمة الى الاديان السماوية, من التوحيد اليهودي حتى البروتستانتية- بوصفه تجليا مهما في درب العقلنة الاخلاقية وما »لوثر« و»كالفين« إلا مثال حي على كيفية اكتساب التعاليم والمقولات الدينية لشكل أخلاقي مرن تميزه مسحة عقلية واضحة.
لقد ركزنا في الفقرات السابقة على رسم الصورة الخارجية لشكل الكتابة ؛الايروسية« عند جورج باطاي, وبموقعها داخل محيطها الثقافي والاجتماعي الذي انتجت داخله, لذا سنحاول الآن الغوص في البنية الداخلية للايروسية او لمفهوم الرغبة كما بلوره في كتبه المختلفة وبخاصة في »التجربة الباطنية« و»الايروسية« او الشبقية و»السيدة ادوردا« و»دموع ايروس« وقد لا نجد كمدخل لهذه المقاربة- احسن من تلك الصورة- الاشكالية لامرأة عارية الجسد مغطاة الرأس بقناع من الجلد- بايحاء من الانثروبولوجي »سيبروك« (Seabrook) والتي تظهر مدى التداخل الموجود بين البحث الميداني الانثروبولوجي الذي يفترض فيه الحد الأدنى من التفسير والموضوعية, وبين التجربة الايروسية كتجربة شخصية محكومة بظروفها واشخاصها, هذا التداخل يصبح »صلة سرية« بين البعدين, فالصورة- الإشكال تقلب العلاقة العادية في الايروسية كما يرى باطاي, فالجسد عادة مغطى بالثياب والرأس هو العاري, وعندما تنقلب الصورة تتحول المرأة مكمن الرغبة الفطرية الى صيرورة طبيعية وحيوانية, ذلك ان الرأس المغطى يفضي إلى العلاقة المميزة في سحر المرأة بحيث تصير جزءا من الطبيعة بقوانينها العمياء التي لا روح فيها ولا شخصية.(7)

ان تداخل العام مع الخاص او تداخل الانثروبولوجي مع الايروسي في عملية تحليلنا لمفهوم الرغبة ليس معناه إيحاء تعجيزيا اضافيا بإفلات هذه المسألة من أي تحليل او دراسة ولكنه اقرار ضمني بتعقدها وتشابكها بحيث لا تفهم الا هكذا في هذا الاطار العلائقي المتشابك, ولعل المشهد الذي يقدمه لنا باطاي في »السيدة ادوردا« يختصر بجمالية فائقة هذه العلاقة المتشابكة, هذا المشهد يصور رجلا وامرأة وقد التحما بجسديهما بعنف حيواني داخل سيارة قرب المحطة في جو يلفه الظلام والصقيع وفي ركن منزو جلس احدهم يراقب في اندهاش مسرحية الظلال والحمى والاجساد المرتعشة باتقان, إنه يبحث في هذا المشهد عن النفاذ الى سر هذه التراجيديا الانسانية التي يرى فيها غيره مجرد مشهد جنسي مثير, ويجول ببصره ما بين الحركات المثيرة ويخترق به القناع الفاجع للذة وقد لمح ما يستعصي على النظر, لمح جرحا غائرا هو جرح الكينونة وقد اخترقه بخنجره فاتحا امامه منفذا مباشرا على العدم ليستقر هناك, ان هذا المشهد في الواقع هو موضوع اشكلة من مواقع شتى, اذ بالاضافة الى الاشكلة سالفة الذكر والمتحورة حول علاقة الذاتي بالموضوعي الخارجي أي موقع الرغبة كمعطى ذاتي داخل محيطها الاجتماعي وكيف ينظر اليها هي أيضا, هناك أشكلة هامة أخرى هي علاقة الرغبة كتجل وجودي بالموت, وهذا ما حاول ان يصوره في قصة »السيدة ادوردا« من خلال أسطورة الأجساد المتحابة والذوات المعطاءة حتى التلاشي, فهناك موت في الحب والعطاء, وهناك »حب« نوستالجي في رغبة الاندثار والموت, فالجسمان المتعانقان في المشهد يعيشان موتهما: فالعشق هو الموت المرسوم في النظرة العابرة لتلك المرأة حين تستلقي اللذة في فتور هي تضاجع العقل المتأني للعدم, لكن الشاهد المندهش امام مشهد العشق ما يلبث أن يستعيد وعيه بالشر الكامن فيما يجري امامه ويدخل طرفا في المعادلة بقوله, ؛في تلك اللحظة كنت أعلم انه عائد من المستحيل ورأيتها مستقرة في أعماق ذاتها, جامدة جمود الخائر المتعب, رأيت الحب جثة مدفونة في مقلتيها يعلوهما برد وصقيع كبرد الصباح, ويفصحان عن شفافية تكشف لي حضور الموت, فالكل كان نسيجا متداخلا في هذه النظرة: الأجساد العارية, ارتعاشة الألم الذي يخترقني, وذكرى الرضاب المتدفق من الشفاه, فقد كانت كل العناصر متضافرة ومتآزرة فيما بينها لتشرف وتتدحرج تدحرجا أعمى نحو العدم ومع كثرة الاسئلة والتداخلات والتناقضات احيانا هناك حقيقة أساسية وهي ان الموت يقبع في قلب الحياة- أو هو ضرب من ضروب الوجود بتعبير هيدجر- ويكون اكثر تجليا كلما حصلت تلك اللحظات الفريدة التي تتيحها تجربة الحب والعشق.
لقد أحس باطاي وبفردانية مطلقة, أهمية هذه الحقيقة الوحيدة والقاسية التي هي الموت, والتي تتضمن حقيقة أقصى وهي أن اللغة العادية تقف عاجزة عن إعطاء أي تفسيرات او مدلولات حولها لذا نجده قد سخر, ولفترة طويلة من حياته العملية, جهودا مضنية لتحسيسنا بهذه التجربة- تجربة الموت- ولو بطريقة ايجابية وغير مباشرة ما دامت اللغة, أداة التواصل الأولى بين البشر, عاجزة على إيصالها وأدائها ان الموت بالنسبة لباطاي- والرغبة أيضا بما انهما وجهان لعملة واحدة- بلا شكل وبلا لون فهو يقبع في كل شكل, ويتلون بكل لون, وهو في الحرب والسلم في الانتشاء وفي التعذيب, لكنه مع ذلك يحترز من أن يصنف ضمن فلاسفة العدم ومنظري الموت وهم عادة الفلاسفة الوجوديون- خاصة ان علاقته مع سارتر لم تكن على ما يرام إطلاقا- فتجربة الموت عنده لا تقوم على الوعي واللغة والتواصل وإنما هي تجربة تتأسس على الحدود القصوى أو التخوم, تجربة تختلط فيها السبل وتنعدم فيها الفواصل بين الموت والحياة, بين المتعة والشقاء, كما أن تجربة الموت لا تختبر الا عبر طرق قصوى وقاسية قساوة الموت, وهي تختصر في طريقين اساسيين: طريق الانتشاء وطريق اللذة المعبرين في الأصل عن ظاهرة واحدة لها وجهان: اللامحدودية والمطلقية, طريقة الانتشاء ويتبعها المتصوفة, في حين ان طريقة اللذة يتبعها العشاق. وبعيدا عن الهدف النهائي الذي تسعى اليه كل تجربة منفردة, فان ما يغري باجراء هذه المقارنة النسبية بينهما هو ان كلتا التجربتين تبتغي التلاشي والاضمحلال للوصول الى المبتغى, وتنزعان نزوعا قويا الى تدليل التخوم القائمة بين المحدود واللامحدود, بين المتعين واللامتعين وبالمرة بين الممكن واللامستحيل حتى تصل في النهاية الى ذلك التناقض الصارخ الذي تصبح فيه الذات والموضوع شيئا واحدا, فالحياة تحيل الى الموت والموت بدوره يحيل الى الحياة وهكذا, اذ لا مكان هنا إطلاقا »للبينية« ان التجلي الأكبر هو »الوحدانية« او »الحلولية«, هذا الاندفاع التوحيدي يتم عبر ما يسميه باطاي »العنف الداخلي« الذي يفسره بانه نزوع كينونة نحو الخروج عن ذاتها وكأنها تطرد ذاتها من مكان تواجد ذاتها لترقب اندثارها وهي تتهاوى في غياهب العدم(9) على ان باطاي, وعلى الرغم من المقاربة بين التجربتين والمماثلة, بينهما, الا انه يميل في النهاية الى تبني تجربة العشق واللذة على حساب التجربة الصوفية, فتجربة العشق في منظوره اكثر أصالة وتعبيرا عن حقيقة الكائن الباطنية, في حين يرى ان تجربة الصوفية ما هي في النهاية الا التعبير الأمثل عن المنزع الديني واللاهوتي للكائن, حتى ان تجربة الفراغ التي تدعيها هذه الطريقة بادعائها الحلول في الذات الإلهية والالتحام بها والتواصل معها ما هي إلا تجربة مفتعلة يعرف مدعيها صيرورتها بشكل مسبق. عكس ذلك نجد ان تجربة العشق أو الحب تجربة واقعية بكل بساطة, وتجربة نستطيع ملاحظتها والتأكد منها ميدانيا وبالطريقة التي نريدها, ذلك أن شخوصها هم فعلا موجودون أمامنا من لحم ودم وعظم يخوضون تجربتهم بكل رغبة حية مادية ملموسة تبدو آثارها للعيان عبر عنفها القاتل الماثل أمامنا كحقيقة لا تحتمل فهي, أي تجربة العشق, تقيم علاقة مضاعفة مع الموت علاقة داخلية عنوانها صوت الذات التي تخوض التجربة وعلاقة خارجية عنوانها موت الآخر او الفريق المشارك في التجربة ومن اتحاد الشريكين يحدث انهيار الوعي وتبدأ لحظ
ة الموت.

:D :D :D
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المشرف
وسام النجوم الذهبية
وسام النجوم الذهبية
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 215
نقاط : 3736
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد   الإثنين يناير 11, 2010 10:08 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

موضوع جيد تشكر عليه ، لكن لابد من دكر مصدر الموضوع والاحالة الى صاحبه والموقع المأخود منه النص وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assilcours.ahlamontada.net
 
مفهوم الرغبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منــتديــات أبـــــواب المعرفة للتعلــــيم الأصيـــــــل :: منتديات المواد المقررة :: الدرس الفلسفي :: الاولى باكالوريا :: دروس مجزوءة الانسان-
انتقل الى: